الطواقم الطبية تنتشل جثامين 7 شهداء شرق ‫‏خانيونس‬
هيئة الإذاعة والتلفزيون PBC من الداخل .. عهد ياسر عبدربه
الاربعاء 6/6/2012م    15:14م

بعد تقديم السيد ياسر عبدربه رسالته للرئيس محمود عباس التي قرر بها انتهاء فترة الاشراف على الاعلام الرسمي الفلسطيني ، وجدت مع زملائي في العمل أنه من الضروري والمفيد تسجيل ماقام به المشرف العام وما قمنا نحن به بناء على توجيهاته والمناقشات العديدة التي تمت معه ليكون مؤشراً على حجم العمل الذي أنجز بالرغم من الصعوبات الهائلة وحتى يتم توثيق هذه الفترة الهامة من تاريخ هيئة الإذاعة والتلفزيون

تم تعيين السيد باسر عبد ربه كمشرف عام على الإعلام الرسمي بتاريخ 19 كانون ثاني 2009

وكان قد تعاقب على الهيئة عدد غير قليل من الإدارات. وكانت الهيئة تضم حوالي 1350 موظف مابين الضفة وغزة. وكان أساس التلفزيون وغالبية معداته والعدد الأكبر من طواقمه الفنية والإدارية مركزها غزة (حوالي 850 موظف) وكان أكثر الانتاج أيضاً من غزة. ولم تكن رام الله تنتج أكثر من ساعة واحدة من البرامج التي تغطي فترة ال 24 ساعة للبث اليومي.

وبعد انقلاب حماس في 2007، اضطرمكتب رام الله أن ينتج البث الكامل للمحطة لكامل ال 24 ساعة بواسطة كادره القليل نسبياً مقارنة بغزة وبمعدات وأجهزة أقل مايقال فيها أنها غير كافية ودون المستوى لهذا العمل.

بالرغم من ذلك، تمكن تلفزيون وإذاعة فلسطين من تحمل المسئولية والقيام بما أمكن ضمن الامكانيات والكادر.

ولكن البرامج واستقبال الجمهور لها بقي كما هو وبقيت نسبة المشاهدة في مناطق السلطة (حيث كان بالامكان القيام باستفتاءات واستطلاعات وعمليات مسح للجمهور) من أدنى النسب مقارنة بالفضائيات الأخرى. فبينما كانت تصل مشاهدة محطة الجزيرة مثلاً إلى 55 - 58% وباقي الفضائيات مابين 8 إلى 25%، كانت نسبة مشاهدة تلفزيون فلسطين أقل من 3% !!!

لذا، وقبل التكلم عما تم القيام به لتحسين نسبة المشاهدة (وهو من أهم معايير تقييم المحطات الإعلامية)، لابد من الاعتراف أنه كانت هناك قفزة نوعية بالبرامج والجودة يشهد لها الجميع كما تشهد لها استطلاعات الرأي العديدة واستفتاءات الجمهور التي أعطت التلفزيون في فلسطين نسبة مشاهدة وصلت إلى 35% في حين انخفضت نسبة مشاهدة الجزيرة إلى أقل من 45% وتساوت فلسطين مع العربية ( التي ارتفعت مشاهدتها) وسبقت فلسطين كل المحطات الأخرى. ويشهد الكثيرون أن نسبة مشاهدة محطة فلسطين في الأردن والبلاد العربية عالية ولكن لاتوجد استطلاعات جمهور يمكن العودة إليها.

كما تمت إضافة محطة تلفزيون وإذاعة فلسطين إلى حزمة المحطات التي يمكن مشاهدتها وسماعها في الأميركيتين وكذلك على الانترنت.

ويجري العمل الآن على إطلاق محطة فلسطين 2 أو فلسطين مباشر قريباً جداً

وفيما يلي بعض من الخطوات والسياسات التي اتبعت لتحسين البث وتحسين وتنويع جودة البرامج بالاضافة إلى ايجاد واستئجار ثم شراء المبنى الجديد ليكون مقر الهيئة قريباً والذي يتم العمل على تجهيزه ليكون من أفضل المؤسسات الإعلامية في المنطقة.

•         التعاقد مع شركة استشارات عالمية متخصصة لدراسة وإعادة هيكلة هيئة الإذاعة والتلفزيون لكي تتمكن من مواكبة التطور التقني والإداري والمالي والإعلامي والترفيهي

•         التعاقد مع أفراد ومؤسسات إعلامية من خارج طاقم الهيئة لإنتاج برامج لم يكن بالإمكان الحصول على تراخيص إنتاجها من قبل طواقم الهيئة مثل برامج مناطق ال 48 (برنامج \\\'محمد بكري\\\' مثلاً وبرامج في لبنان وبلاد عربية أخرى).

•         انتاج برامج حول الفلسطينيين في المهجر مثل أمريكا والتشيلي والبرازيل وهولندا وغيرها كان لها صدى كبير في الجاليات الفلسطينية وفي الوطن

•         التعاقد مع القطاع الفلسطيني الخاص لإنتاج برامج عديدة منها ما أصبح الناس ينتظرونه مثل برنامج \\\'على المكشوف\\\' وغيره

•         زيادة مستوى حرية التعبير والنقد والسخرية والذي أوصل بعض البرامج إلى الجماهيرية الكبيرة مثل \\\'وطن على وتر\\\' بالرغم من بعض الانتقادات

•         تنويع البرامج بما يمكنه أن يلبي أذواق كافة أطياف الشعب الفلسطيني في فلسطين وفي المهجر، وهو أمر في غاية الصعوبة لأن فلسطين ليس لديها إلاٌ محطة فضائية واحدة بينما لدى كافة دول المنطقة العديد من المحطات.

•         تحويل تلفزيون وإذاعة فلسطين إلى منبر يعبر عن كافة اطياف الشعب الفلسطيني بدلاً من أن يكون بوقاً للسلطة.

•         شراء أفلام ومسلسلات عديدة كانت تنافس بشكل مقبول العديد من الفضائيات العربية بعد أن كان التلفزيون يقوم ببث أفلام ومسلسلات بدون ترخيص للبث كان يتم شراؤها من السوق المحلي على DVD  و اعادة بث المسلسلات الموجودة عدة مرات وصلت أحياناً لدرجة مرة كل شهرين خاصة في أشهر رمضان

•         تأمين الميزانيات اللازمة للتطوير وشراء الأجهزة والتعاقد مع عدد من الموظفين الجدد والتسويق إلخ.

•         بدء العمل على بناء نظام أرشيف فعال ومناسب للمرحلة الحالية ونقل العديد من الأشرطة والمواد المسجلة على أنظمة قديمة وتحويلها إلى مادة رقمية حديثة سهل التعامل معها

•         إنشاء مكاتب وتجهيزها بالكوادر والأجهزة في كل محافظات الوطن وعمل شبكة اتصال بين كل المكاتب في المحافظات و الاستوديوهات المركزية عن طريق شبكة فايبر خاصة للهيئة تعمل على مدار 24 ساعة. وهذه أول مرة تكون للهيئة شبكة اتصالات ذات حزمة عريضة للفيديو مما أسهم في زيادة ملحوظة في مشاركة المحافظات في ساعات البث وزيادة تنوع المواد والسرعة والتغطية من كافة اطراف الوطن وجاري الآن ربط مكتب عمان مع الشبكة وكذلك في عدد من البلدان العربية

•         إعادة اشتراك الهيئة بالمنظمات الإعلامية العربية والدولية

•         بناء علاقات دولية واسعة واستغلال هذه العلاقات لخدمة الخطط التدريبية في الهيئة مع مؤسسات دولية كبيرة مثل قناة فرنسا الدولية، ومحطات تلفزة أجنبية مثل الدويتش فيلا والبي بي سي، والمركز العربي للتدريب في دمشق. وحصل أكثر من 220 موظف في الهيئة على فرص تدريب مميزة ومتنوعة في الهيئة وفي الخارج.

•         تنشيط وتفعيل عضوية الهيئة في مؤسسات إعلامية دولية كبيرة مثل اتحاد إذاعات الدول العربية الذي أصبحت فلسطين عضواً في مكتبه التنفيذي، بعد غياب خمسة عشر عاماً. كما تم تفعيل عضوية الهيئة في الاتحاد الدولي للإذاعة والتلفزيون ومقره في باريس وأصبحت إنتاجات الهيئة من برامج وأفلام وثائقية تظهر في الدليل السنوي للإنتاجات الدولية المميزة لهذا الاتحاد. كما أصبحت الهيئة عضواً في اللجنة التوجيهية الخاصة بالمؤتمر السمعي البصري الدائم لدول المتوسط ومقره روما، والمعهد الآسيوي الباسيفيكي للإعلام.

•         نجحت الهيئة في توقيع اتفاقيات تعاون مع مؤسسات ومنظمات دولية كبيرة مثل اتفاقية الامم المتحدة والتي تحصل الهيئة فيهاعلى كافة إنتاجات القسم الإعلامي في الامم المتحدة من برامج وتقارير وأفلام وثائقية مجاناً. بالاضافة إلى توقيع اتفاقية تعاون مع شبكة \\\'سي ان ان\\\' الاخبارية تحظى الهيئة بموجبها على فرص تدريب سنوية في قسم التحرير بمقر الشبكة في مدينة أطلانطا بولاية جورجيا الأمريكية. تلا ذلك توقيع اتفاقيات تعاون مع راديو رومانيا، وقناة فرنسا الدولية، والقنصلية الفرنسية العامة في القدس.

•         أصبحت مشاركات الهيئة مميزة في المهرجانات الدولية واستطاعت حصد جوائز في مهرجانات مختلفة مثل مهرجان الاردن للإعلام العربي، ومهرجان القاهرة للإعلام، وأخيراً مهرجان الإتحاد الدولي للإذاعة والتلفزيون حيث اختير فيلم \\\'هنا القدس\\\' من إنتاج الهيئة ضمن أفضل عشر أفلام بين انتاجات مميزة جداً بلغت 220 فيلم وثائقي تقدمت بها 72 دولة.

•         تقدمت الهيئة بطلبات عضوية في اتحاد إذاعات الدول الآسيوية، وإتحاد إذاعات الدول الأوروبية.

أما من الناحية الادارية والمالية، فقد تمت الخطوات المهمة التالية:

•         تم العمل على تطبيق الأنظمة المالية والإدارية المعمول بها

•         تم ربط النظام المالي المحوسب على جميع حسابات الهيئة بحيث أصبحت الحسابات تحت إشراف وزارة المالية وتدقيق جهاز الرقابة المالي والاداري

•         تم رفع الموازنة في عام 2010 إلى خمسة أضعاف موازنة 2009 والتي لم يكن للمؤسسة علاقة بها عند إعدادها لعام 2009

•         تم الحصول على موافقة وزارة المالية وديوان الموظفين بالتعاقد المباشر من خلال الهيئة وليس من خلال الديوان وذلك لتلبية احتياجات العمل المهنية والمتخصصة

•         أصبحت رواتب العقود منتظمة تدفع في بداية كل شهر وليس كما كان سابقا كل 5 او 6 شهور

•         تم تسديد ديون سابقة عن الهيئة تقدر بسبعة مليون شيقل

•         تم رفد الهيئة بسيارات لنقل الطواقم بعدد 13 سيارة في المقر وتم تخصيص سيارة لكل محافظة

•         تم استحداث نظام مكافآت خاص بموظفي الهيئة وتم الصرف من خلال هذا النظام

•         تم تفعيل الدوائر الخاصة بالعمل وكذلك إعادة إدماج العناصر التي كانت مهمشة

•         تم شراء المقر الجديد والعمل جاري على الانتهاء من تأهيلة بما يتناسب مع العمل

•         تم إنصاف ما لا يقل عن 80% من موظفي الهيئة من حيث ترقيتم واستحقاقاتهم

•         تم الحصول على إعفاءات من رسوم الاشتراك في عربسات والتي تقدر بمليون دولار

•         تم اصدار مدونة السلوك الوظيفي ومنهجية العمل بالهيئة، وهي من أهم الوثائق التي تنظم العمل والسلوك وتحدد أخلاق المهنة كما توحد الألفاظ والمعاني المستعملة وغيرها.

•         جرت العادة بالهيئة بان تقوم بتنظيم حفل سنوي لانطلاق الثورة في بداية كل عام واصبح ذلك نهجاً سنوياً

•         جاري الانتهاء من نظام إداري ومالي خاص بطبيعة عمل الهيئة

•         تم الانتهاء من عطاء توفير المعدات الأولية لتشغيل المقر الجديد وكذلك تم تجهيز المكاتب في المحافظات من خلال ربطها بشبكة الفايبر وكذلك توفير المعدات لها

•         تم تطوير موجات البث الاذاعي وأصبحت تغطي مساحات أكبر من السابق حتى أنها وصلت الاردن ومصر

•         تم توفير اللوجستيات لعمل الهيئة بشكل دائم ومتوفر

•         نجحت الهيئة في اقامة علاقات ثقة مع الموردين

•         أصبح العمل مؤسساتي من خلال لجان أو إدارات متخصصة، كلٌ في مجال عمله مما أدى إلى تقليل الفردية في العمل بشكل ملحوظ

•         تم تشكيل المكتب التنفيذي الذي يتولى متابعة أمور العمل اليومي

وكان من نتائج الدراسة لإعادة هيكلة هيئة الإذاعة والتلفزيون أن تم تحويل الهيئة إلى \\\'ألهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون\\\' ((PPBC بواسطة قرار رئاسي وتشكيل مجلس إدارة مكون من 16 عضواً يساهموا في وضع السياسات ومناقشة أداء كافة الدوائر وأكثر.

كذلك تم تسمية العديد من الأسماء لتشكيل مجلس استشاري من 25-30 شخصاً من كافة اختصاصات وفئات المجتمع ليشكلوا المرجعية لسياسات الهئة العامة.

أما من ناحية ايجاد مقر جديد للهيئة العامة بدلاً من المقر الحالي السيء جداً والآيل للسقوط،، فقد تم مايلي:

•         تم بداية استئجار مبنى \\\'مشعل\\\' قرب المقاطعة (12 طابق فوق الأرض وطابقين تحت الأرض بمساحة كلية تقارب 12 دونماً) يمكن من سطح المبنى الاتصال بواسطة أجهزة الميكرويف مع غالبية محافظات الوطن.

•         تم التأكيد في عقد الأجار أنه استئجار بهدف الشراء عند توفر الإمكانيات على أن تحتسب كل قيمة الايجارات المدفوعة من قيمة الشراء لاحقاً

•         تم بالتنسيق والتعاون الكامل مع نقابة المهندسين وضع مواصفات الشركة الاستشارية التي ستصمم المبنى الداخلي وتحويله إلى مبنى مشترك للإذاعة والتلفزيون

•         وبعد العروض واختيار الشركة الاستشارية الفلسطينية، تم الاتفاق على مواصفات الشركة الأجنبية المتخصصة بتصميم استوديوهات إذاعة وتلفزيون وكامل أنظمتها

•         وخلال عدة أشهر تم انجاز التصاميم اللازمة لهذا المشروع الذي يعتبر الأكبر والأكثر تقنية بين كافة مشاريع فلسطين المتخصصة حتى الآن.

•         وتم طرح عطاء التنفيذ بالمشاركة أيضاً مع نقابة المهندسين ووزارة الآشغال

•         وتم اختيار شركة المقاولات التي فازت بالعطاء

•         وبدأ العمل بالمشروع وهو الآن في مراحله النهائية

•         وسيتم الانتقال للمبنى الجديد حال انتهاء الأعمال الهندسية وتجهيز المبنى قريباً

•         تمت العشرات من الاجتماعات العالية التقنية والمعقدة بين مهندسي الهيئة وعدد من الشركات الرائدة عالمياً في مجال الإذاعات والتلفزيونات وسيرورة المعلومات وتخزينها وتوليفها وإنتاج الأخبار والبرامج وكافة الأنظمة والأجهزة اللازمة لبناء تلفزيون وإذاعة عصريين مع إمكانية إضافة القناة الثانية.

•         تم توقيع مذكرة تفاهم مع إحدى أهم مؤسسات الأمم المتحدة للمساهمة في التمويل والإشراف على شراء وتركيب المعدات الجديدة للمبنى الجديد والتي ستشكل قفزة نوعية تضع هيئة الإذاعة والتلفزيون في مصاف المحطات عالية المستوى في المنطقة وفي العالم.

ختاماً، أرجو أن يتم الحفاظ على هذا الفرق النوعي الذي أنجز ومستوى المشاهدة والاستماع وتطويره وتحسينه ودعم هذه المؤسسة الهامة جداً والتي تمثل واجهة فلسطين في الداخل والخارج.
ــــــــــــ
د. أ
إخفاء الكل
||
عرض كافة المشاركات
عدد المشاركات (0)
المشاركات تعبر عن وجهة نظر أصحابها فقط دون أدني مسؤولية منا
لا يوجــد مشــاركات
عنوان المشاركة
الاسم
البلد
المشاركة
500
 ذات مرة كتب شاعرنا الكبير محمود درويش 'على الأحياء أن يرثوا هدوء الريح .. أن يتعلموا فتح النوافذ .. أن يبكوا على ...
15 سيارة اسعاف تدخل خزاعة        الأول في العيد- استشهاد طفل في قصف مدفعي شرق جباليا        الحمد الله: عيدنا يوم حريتنا وشعبنا سيبقى صامدا والاحتلال إلى زوال        خطب العيد بالنمسا .. دعاء لغزة وتنديد بالصمت الدولي والعربي إزاء الحرب        لأول مرة من غزة غانتس: كل دقيقة في الحرب مهمة        العملاء في حرب غزة ..!        جيش الاحتلال يقتل جنديا بعد اسره من كتائب القسام        ضابط اسرائيلي: معركة الشجاعية تشبه عملية السلطان يعقوب قبل 32 عاما ..        سعود الشريم إمام الحرم يدعو لغزة باكيا ويقول إن رحى الأيام دارت عليهم بقسوة        الثوم وإكليل الجبل لتكثيف وتعطير شعرك        أب يقتل ابنته حرقاً بعد عودتها من المدرسة برفقة زميلها        الإمارات تقدم تبرعا بقيمة 15 مليون دولار للفلسطينيين بسوريا        الأسرى يستقبلون العيد برائحة الموت وأخبار هدم منازل ذويهم وتشريدهم        صواريخ حماس والشأن الإيراني        المسعف أبو جميزة: هكذا نجوت من استهداف بـ7 صورايخ        للمرة الأولى يُكشف وجه أبو عبيدة