تطبيق الكرامة برس
جديد الأخبار
عين الحدث
آخر الأخبار
مواضيع مميزة
الكرامة برس - القدس - كتب موقع "واللا" ان "مجهولين" قاموا برسم خطوط بلون الدم على رقبة أب عربي وعلى رقبة الطفلة التي يحملها، في الصورة الظاهرة على لافتة تجارية لبنك ديسكونت. وقد شاهدت مواطنة المدينة دوريت ابراموفيتش هذا المشهد المفزع، فالتقطت صورة للافتة ونشرتها على الفيسبوك. وخلال فترة وجيزة حظيت الصورة بانتشار واسع واثارت تعقيبات غاضبة على الشبكة. وقالت ابراموفيتش انها تواجدت في ساعات صباح امس في منطقة شارع ديزنغوف وبوغراشوف، حيث تقوم اللافتة، والتي سبق لها وشاهدتها سابقا. وذهلت مما رأت، حيث تم رسم خطوط حمراء تسيل منها خيوط بلون الدم على رقبة الاب والطفلة وهما من طوبا الزنغرية، ومكتوب هناك انهما من عرب الهيب، ومن الواضح انهما عربيان. لقد استغرقني الأمر عدة دقائق كي استيقظ من الصدمة. صمت امام المشهد. لقد حدث هنا شيء رهيب. وقفت طوال ربع ساعة امام هذه الصورة، كنت مشلولة تماما حتى انتعشت واخرجت هاتفي الخليوي والتقطت الصورة. وعندما جلست لأحتسي القهوة، حتى استوعب المشهد، شعرت بأن الدم يسيل على جسدي". وجر نشر الصورة في الفيسبوك ردود فعل بالغة. وكتب احد رواد الفيسبوك معقبا: "بعد ذلك يقولون ان العرب عنصريين. لو كانت الصورة لشاب متدين ورسموا عليه هذا الرسم المروع، لكان قد اثار اضطرابا كبيرا على الشبكة وفي وسائل الاعلام والاخبار". وكتب معقب آخر: "مثير للاشمئزاز، عنصرية بغيضة". وتسأل ابراموفيتش: "كيف يمكن لمثل هذا العمل، ان يمر دون ان تشاهده الشرطة التي تتواجد في المكان بكثافة، في هذه المنطقة المكتظة بالناس، وكيف لم اسمع حتى الآن ان الشرطة قررت التحقيق؟ كيف يمكن تقبل عدم تلقي أي تعقيب من الشرطة؟" واضافت: "من الواضح لي انه لو كان "بطاقة ثمن" معكوسة، أي ان العرب قاموا برش الدم على صورة لأب وطفلة يهود، لكانت الشرطة لا تفتح تحقيقا فحسب، بل كانت ستهاجم المنطقة العربية كلها. ما يرعبني هو انه تم القيام بعمل بطاقة الثمن، والعالم هنا يتصرف كالمعتاد".
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس - وكالات - استبعد أحمد رامي، المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة (حزب الاخوان)، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، نجاح الدعوات التي تصاعدت مؤخرًا مطالبةً بحل الجماعة، لقطع الطريق على الملاحقات الأمنية في مصر ضد قيادات وأعضاء الجماعة، والتي كان آخرها "تصفية" 9 قيادات بمدينة السادس من أكتوبر(غرب القاهرة). وتبنى القيادي في الجماعة أشرف عبد الغفار، المقيم حاليًا في بريطانيا، دعوة القيادي جمال عبد الستار القيادي، بـ "حل الجماعة في مصر"، والتي تعاطى معها الإعلام المصري بشكل أكثر جدية. وفي هذا الصدد قال رامي لوكالة الأناضول التركية، "من المبكر جدًا اتخاذ قرار خطير كهذا بهذه السرعة"، نافياً وجود موقف رسمي بشأن الدعوة، فيما لفت إلى أن الدعوة لم تلق دعمًا من قيادات الجماعة سوى، أشرف عبد الغفار. واعتبر رامي "أن القياديين عبدالستار وعبد الغفار، يرغبان في قطع الطريق على أجهزة الأمن، باستهداف المزيد من أعضاء الجماعة داخل مصر"، وتابع قائلاً "الأوضاع تتجه لمزيد من الجرائم والانتهاكات من قبل النظام، وهو ما سيؤدى في لحظة ما لرود فعل، لا تتفق مع استراتيجيات الجماعة وطريقتها"، بحسب تعبيره. ووصف دعوة عبد الستار بأنها "إبراء ذمة التنظيم مما يتوقعونه من ردود أفعال على جرائم ما وصف بالانقلاب"، على حد وصفه. ومن جانبه، نفى عبدالمنعم عبد المقصود، محامي جماعة الإخوان المسلمين، للأناضول طرح أي مبادرات أو دعوات على قيادات جماعة الإخوان المسلمين المعتقلين، مشيرًا إلى انقطاع الزيارات عنهم منذ فترة، بجانب صعوبة التواصل معهم أثناء الجلسات بسبب وجود القفص الزجاجي. وفسَّر عبد الغفار في تصريحات تلفزيونية، سبب تبنيه لدعوته، بأن "الأعضاء يطاردون على مستوى هويتهم الإخوانية، وليس على مستوى الجريمة"، ودعّم القيادي المقيم في بريطانيا في مقطع فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فكرته بأن "وزارة الداخلية دعت المواطنين للتبليغ عن أنصار الجماعة في كل محافظات الجمهورية".
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تعتقد أن تتجه الامور إلى المزيد من التصعيد بين القاهرة وغزة عقب الهجمات الارهابية بسيناء
نعم
لا
لا أعلم
ينتهي التصويت بتاريخ
15/07/2015